المسموح والممنوع من الأطعمة لخفض ضغط الدم

المسموح والممنوع من الأطعمة لخفض ضغط الدم
المسموح والممنوع من الأطعمة لخفض ضغط الدم

إن كيفية خفض ضغط الدم تبقى هاجساً يقلق منه جميع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل واضطرابات في ضغط الدم. وكما نعلم أن ارتفاع ضغط الدم مرض شائع ومنتشر بشكل كبير. وتوفر شركات الأدوية الصيدلية الكثير من مجهودات عملها من أجل ابتكار كل ما هو جديد ومفيد في علاج ارتفاع الضغط الشرياني. ولكن في كثير من الحالات لا يمكن الاعتماد على الدواء وحسب، إنما علينا أن نقوم باتباع نظام غذائي صارم ووضع قائمة من الأطعمة التي تؤدي وظيفة خفض ضغط الدم بشكل طبيعي.

بالفيديو: تعرّفوا على الأطعمة التي تساعد في خفض ضغط الدم!

إن الأغذية التي تساعدنا في سبيل خفض ضغط الدم متنوعة وكثيرة، وهي تتركز بشكل أساسي في بعض أنواع الخضار والفواكه والمشروبات التي تحضر منهما.

 إليكم قائمة سريعة بأهم تلك الأغذية وكيفية عملها على تخفيض ضغط الدم المرتفع:

  • الشمندر الأحمر: أو ما يعرف بالبنجر، حيث يوصف البنجر بشكله الطبيعي أو حتى يفضل أن يتم عصره، ومن ثم شربه. إن تأثير الشمندر في خفض ضغط الدم مجرّب ومدروس ومستخدم في الكثير من الوصفات الشعبية.
  • الكركدية: الكركدية هو أحد المشروبات التي يعتبرها الكثيرون ويعتمدون عليها لعلاج ارتفاع ضغط الدم الشرياني، حيث يقومون بشرب كوب واحد يوميًا لتنظيم وضبط ضغط الدم لديهم ضمن معدلاته الطبيعية.
  • الخس: يمثل الخس حل مميز ومحبب لدى جميع المصابين في ارتفاع ضغط الدم ولهذا ينصح الأطباء بتناول أوراق الخس الطازجة وإدخالها في الوجبات.
  • الحليب: يمثل الحليب أحد أهم المشروبات العاملة على ضبط الضغط ضمن مستوياته الطبيعية، بالإضافة إلى احتوائه على الكالسيوم وفيتامين د الرئيسي لصحة العظام والأسنان.
  • الموز: لطالما كان الموز الخيار الأول للاعبين الرياضيين، الذين يرتفع ضغط الدم لديهم بعد الأنشطة الرياضية المجهدة، وذلك لأن الموز غني بالشوارد التي تعمل على تنظيم الضغط.
  • الكاكاو: فقد اكتشف مؤخرًا دور الشوكولا التي تعمل على ضبط ضغط الدم، و تخفيف مقاومة الانسولين
  • الثوم: من أهم المكونات الغذائية التي تعمل على سلامة كل من القلب والأوعية الدموية وتنهي العديد من مشاكل القلب والتي يعد الضغط أبرزها.

من ناحية أخرى، هناك العديد من الأطعمة التي يجب تجنّبها لخفض الدمّ ، وأبرزها هي:

  • الملح: يمثل الملح أكثر المكونات التي تدخل إلى غذائنا ضمن الكثير من الأطعمة ويفضّل العديد من الناس أطعمتهم وأغذيتهم مائلة إلى الملوحة، مما قد يسبب لهم العديد من الأمراض من أهمها أمراض واضطرابات ضغط الدم.
  • السكر: يعد السكر أيضاً من العوامل التي تسبب ارتفاع ضغط الدم في حال تناوله بكميات غير متوازنة بينما يكون منظمًا للضغط بكميات معتدلة.
  • الدسم: الدسم والبروتين وهنا نقصد اللحوم بشكل أساسي وجميع تلك الأغذية التي تقوم على توليد الكوليسترول الضار على الجسم والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم والإصابة به في عمر مبكر.

إن العلاج الطبيعي ونظامنا الغذائي وعاداتنا الصحية اليومية هي ما يجب أن تكون الأسلوب المتّبع لدينا للوقاية والسيطرة على أمراض القلب والأوعية الدموية، فمن خلال إضافة بعض العادات إلى النظام الغذائي اليومي، ومراقبة الأغذية الأخرى والعادات التي يجب تغييرها سنتمكن من السيطرة على الأمراض المزمنة، وخفض ضغط الدم المرتفع في حال الإصابة به أو الوقاية منه قبل حصوله.