أهميّة ممارسة الرياضة عند المصابين بمرض السكري

أهميّة ممارسة الرياضة عند المصابين بمرض السكري
أهميّة ممارسة الرياضة عند المصابين بمرض السكري

مرض السكري هو المرض الذي يصيب غدة البنكرياس المسؤولة عن إفراز الهرمون المسؤول عن تخفيض نسبة سكر الدم في الجسم، هذا الهرمون المسمى بالأنسولين. إن هذا المرض يمكن الحد من انتشاره بالرياضة المستمرة والاستماع إلى نصائح الطبيب المختص والمداومة على الحميات الغذائية.

إن المداومة على ممارسة الرياضة مهمة جداً لمن يعاني من مرض السكري، فالرياضة لها دور مهم جداً في تحسين عمل الأنسولين وباستطاعة الرياضة الحد من الحاجة إلى استخدام حقنات الأنسولين والأدوية، ولكن يجب الحذر عند القيام بها وبالطريقة الصحيحة.

إن الرياضة والصحة وجهان لعملة واحدة بالنسبة لكل الأشخاص ولمصابي مرض السكري بشكل خاص، فالرياضة تعمل على بناء وتقوية العضلات والعمل على حماية القلب والأوعية الدموية، على رفع مستوى تحمل القلب والرئتين والعمل على تخفيض مستوى الكوليسترول في الدم، والمحافظة على الوزن المثالي. كما تعمل الرياضة على تحسين عمل الأنسولين وتنشط البنكرياس على إفراز ذاك الهرمون الذي يساعد على تخفيض نسبة سكر الدم في الجسم. وتعمل الرياضة على تخفيف التوتر الناتج عن الضغوطات والقلق، فضلا” عن تحسين مستوى التركيز وتخفيف من الشعور بالجوع، وبالتالي تخفيض السعرات الحرارية لدى مصابي مرض السكري. فلا يجب الاعتماد فقط على تخفيف المأكولات وتخفيف نسبة السكريات بل يجب اتباع تمارين رياضية باستمرار وذلك بعد أخذ الاستشارة من الطبيب المختص أو أخصائي التغذية.

كيفية ممارسة الرياضة أثناء إصابة الشخص بـ مرض السكري:

في البداية وكما ذكرنا في السطور السابقة، من الضروري جداً الحصول على موافقة الطبيب المختص قبل البدء بأي نشاط رياضي جديد.

عند الخروج من أجل ممارسة الرياضة في صالة رياضية أو المشي أو رياضة أخرى خارج المنزل، يجب أولاً أخذ ما يقارب 15 غراماَ من السكر كأقل تقدير، مثلاً نصف كوب من عصير الفاكهة أو الكوكتيل، وذلك تحسباً لأي حالة انخفاض مفاجئ لمستوى السكر في الدم في حال عدم التواجد قرب المنزل.

يجب أن يكون الحذاء ملاءم لنوع الرياضة التي ترغبون بممارستها، وذلك لمنع الإصابات أو حصول جروح في القدمين، والتي يصعب شفاؤها عند مرضى السكر. كذلك ينصح الخبراء دائماً بارتداء جوارب خاصةً للرياضة ومصنوعة من البوليستر لمنع أي احتكاك زائد يمكن أن يسبب حصول الجروح.

قبل ممارسة الرياضة وارتداء الحذاء، يجب التأكد من عدم وجود أي جروح أو تقرحات على الأقدام.

المواظبة على شرب المياه قبل وخلال وبعد ممارسة الرياضة.

يجب فحص مستوى السكر في الدم قبل ممارسة الرياضة وبعد الانتهاء. هذا الإجراء مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يستخدمون الانسولين.

يجب أن تكون الرياضة خفيفة وسهلة الحركات بالنسبة لمرضى السكري لعدم الشعور بالجهد الكبير، كما أن المشي لمدة ساعة يومياً هو أمر غاية في الأهمية بالنسبة لمرضى السكر.

ممارسة الرياضة يعطي شعورًا بالسعادة والنشاط بشكل متجدد ودائم، ويمكن بممارسة الرياضة علاج أي مرض يصيب الإنسان، فالاستمرار بالرياضة أمر أساسي عند من يعانون من مرض السكري لأنها تحسن من أداء الجسم لإفراز الهرمونات التي تخفف نسبة السكر في الدم.